الثلاثاء، 13 أبريل، 2010

alalam alyoum 14/4/10


صرخة قلم
مافي بالبلد ..... إلا هالولد
كتب ناصر الحسيني
حقيقة لم استغرب اذا تراجعت الكويت إلى المراكز الأخيرة في مكافحة الفساد، فأحد الوكلاء المساعدين بإحدى الوزارات له 30 سنة في هالمنصب، لدرجة ان بعض الوزراء الذين عاصرهم توفوا، و الطفلة التي ولدت اثناء تعيينه أصبحت الان أما وقريبا ستصبح ( جدة ) وكل تثبيته جاء وفق المحسوبية وعلى حساب الكفاءات والسؤال ماذا سيضيف للعمل طالما وصل به العمر عتيا ولم يتوقف الامر عند ذلك، بل سيتم تعيينه بعد خروجه من الوزارة في جهاز امني حساس، وكأن لا يوجد بالكويت الا هالشخص وكيل مساعد اخر ايضا بنفس الوزارة وخرج للتقاعد بسبب السن سيتم تعيينه محافظا، ووزير سابق لم يفلح في ادارة وزارته تم تعيينه مستشارا وبعد كل هذا تقول الحكومة عندها تكافؤ الفرص بين افراد الشعب الكويتي والحمدالله ان القبور مافيها خمس نجوم، والا لو توفوا هؤلاء لوضعتهم الحكومة في قبور خمس نجوم، وحنا يا ابناء الدائرة الرابعة والخامسة لو توفينا يحطون كل اثنــين ( بقبر واحد ) لاننا مزدوجون.

ضعف شخصية

عندما يهاجم (شلة المنبر الديمقراطي) أو ربع (النائبة اسيل) الانتخابات الفرعية للقبائل قد نتقبل ذلك، ولكن القهر اذا هاجم الفرعيات من أبناء القبائل خصوصا اذا كانت قبيلته تنتهج هذه الفرعيات، وفي المقابل يهاجم الفرعيات عبر شاشات التلفاز، وكأنه يشتم (أهله)، وان دل ذلك على شيء فانما يدل على انه انسان (وضيع) وكل هجومه على الفرعيات حتى يقال عنه (بأنه منفتح) أو ديمقراطي فهؤلاء يعانون من مرض نفسي، (ورجال) ينتقد قبيلته عبر التلفاز اعرف انه ( طايح حظ ).

ضحكتني يالقلاف

النائب محمد هايف في الندوة التي اقيمت لدى النائب ضيف الله بورمية وذلك بعد تصريحات المواطن علي الجابر قال ( اسألوا من المشاركين بانتخابات الرئاسة الإيرانية واسألوا عن المخططات لقلب الحكم في الكويت ) فقام النائب حسين القلاف بتوجيه سؤال برلماني لوزير الداخلية يستفسر فيه عن معلومات حول مخططات لقلب نظام الحكم التي تطرق لها محمد هايف ) يا ابا صادق الاخ ابو عبدالله تحدث عن المشاركين بالانتخابات الايرانية ومن حاول قلب نظام الحكم، فما الذي جعلك تمتعض وتوجه أسئلة عن الموضوع، فهل أنت طرف فيما قاله محمد هايف ؟ اتمنى معرفة الأسباب التي دفعتك إلى الانتفاضة بعد حديث الاخ محمد هايف .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق